خلال افتتاح ورشة عمل حول "قواعد وفنون الإعلام الرياضي"... الرجوب: "الرياضة هي رمز وهوية ويجب التفاعل معها بكافة الأشكال الممكنة"

خلال افتتاح ورشة عمل حول "قواعد وفنون الإعلام الرياضي"... الرجوب: "الرياضة هي رمز وهوية ويجب التفاعل معها بكافة الأشكال الممكنة"

 

خلال افتتاح ورشة عمل حول "قواعد وفنون الإعلام الرياضي"...
الرجوب: "الرياضة هي رمز وهوية ويجب التفاعل معها بكافة الأشكال الممكنة" 
رام الله-إعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة: 
افتتح اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، اليوم، أولى ورشات العمل التخصصية لطلبة الإعلام حول "قواعد وفنون الإعلام الرياضي"، في أكاديمية جوزيف بلاتر، بمدينة البيرة، وتهدف الورشة إلى صقل مهارات الطلبة وتنميتها في الجانب الإعلامي الرياضي من أجل بناء جيل قادر على أخذ دوره في النهوض بالإعلام الرياضي.
وشارك بالورشة 30 طالباً وطالبة من كلية الإعلام من جامعة بيرزيت، بحضور عميد كلية الإعلام د. نشأت أقطش، وحاضر فيها الإعلامي منير الغول، رئيس القسم الرياضي في صحيفة القدس. 
ورحب اللواء الرجوب بالحضور، وعبر عن سعادته بتواجده مع كوكبة من بناة المستقبل، مستهلاً حديثه بتأكيد أهمية وجود قناعة راسخة لدى الإعلاميين الرياضيين وخاصة الشباب منهم بضرورة مساهمتهم في تشكيل وعي شعبهم من خلال إيمانهم برسالتهم الإعلامية، واستحقاقات رسائلهم. 
وتطرق في معرض كلمته لمفهوم ورؤية المجلس الأعلى الذي يسير باتجاه تنظيم أنشطة رياضية شبابية كشفية من أجل إيصال رسالة الشعب الفلسطيني ونقلها للعالم أجمع، وشدد على أن الإعلام هو السند والقناة التي تصل الرسالة من خلالها وتحقق أهدافها، وفي ذات السياق، عرج على مراحل تفعيل الإعلام الرياضي التي خطاها المجلس بتفعيل ما هو قائم، والانتقال إلى بناء مؤسسة إعلامية مرتبطة بالمؤسسة الرسمية وغير الرسمية.

وأكد الرجوب على أن الرياضة هي رمز وهوية ويجب التفاعل معها بكافة الأشكال الممكنة، على اعتبار أنها لغة ومنصة لمخاطبة العالم وعرض معاناة الفلسطيني وشموخه، وفي المرحلة التالية يهدف المجلس إلى الانفتاح على كليات الإعلام في الجامعات الفلسطينية كافة وبناء جسور تواصل معهم للعمل على إيجاد آليات يشارك الطلبة من خلالها في هذه المنظومة ويستثمرون فيها، ودعا الشباب للاستفادة من التجارب السابقة والاستفادة منها والبناء والتطوير عليها.

وتمنى عليهم دوام الاحتكاك والتواصل مع المجلس والمؤسسات الرياضية ودخول منظومتها والعمل على بناء وحدة مفهوم للعمل، ودعاهم للإبداع والتفاعل والتطوير في الأدوات والأسلوب والاهتمام بالحيثيات، بعيدا عن الأساليب التقليدية، وكل ذلك يأتي في إطار العملي تحت ظل العلم الفلسطيني بمفهوم وطني ورفض الفصائلية والجهوية.

وقال الغول: إن الخبرة والتجربة تعتبر من أهم الركائز في الحياة العملية وهي تعادل الشهادة الجامعية"، واستناداً لذلك أكد على أهمية اقتحام الميدان وتغطية الأنشطة الرياضية ومناسباتها بمختلف أنواعها. 
وسرد تاريخ نشأة الإعلام ومراحل تطور وسائله عبر التاريخ، بدء من المطبوعات مروراً بالإعلام المسموع وصولاً إلى الصورة والصوت في الإعلام المتلفز ومن ثم الانتقال إلى ثورة الإنترنت الذي يقدم كافة المعلومات بأشكالها المسموعة والمرئية ومخرجات الحدث الرياضي بقالب متكامل.

وأوضح الغول كيفية كتابة الخبر الإعلامي عامة وخصص الإعلام الرياضي بالأمثلة من خلال التركيز على العناصر الأربعة لكتابة الخبر وقوالب الكتابة الإعلامية، بالإضافة إلى تدعيم الشرح بالجانب العملي بطرح الأمثلة على الطلبة وتفاعلهم وتقديم نماذج لأخبار رياضية والتعليق عليها لمعرفة الطريقة الصحيحة لكتابتها، وتطرق لتأثير وسائل الاعلام الرياضي على الجماهير وضرورة إيجاد إعلاميين رياضيين يرفدون الحركة الرياضية بجهود وأنشطة المجلس والجامعات.

واشتمل برنامج الورشة على الفقرات التالية: فن الكتابة في الإعلام الرياضي، الإعلام الرياضي في المجال المسموع والمرئي، دور مواقع التواصل الاجتماعي في تفعيل الإعلام الرياضي.
جدير بالذكر أن هذه الورشة والتي تنظمها وحدة الإعلام والتواصل الجماهيري في المجلس الأعلى هي جزء من سلسلة ورش عمل تنفذ لطلبة الإعلام في الجامعات لتمكين الطلبة وتنمية مهاراتهم في مجال الإعلام الرياضي.

شارك: