تحت رعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة... البارالمبية تنظم ورشة عمل بعنوان "واقع وطموح لنشر رياضة ذوي الإعاقة"

تحت رعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة...  البارالمبية تنظم ورشة عمل بعنوان "واقع وطموح لنشر رياضة ذوي الإعاقة"

رام الله- إعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة: نظمت اللجنة البارالمبية الفلسطينية تحت رعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورشة لمرشدي ومعلمي الرياضة في مدارس محافظة رام الله والبيرة تحت عنوان "واقع وطموح لنشر رياضة ذوي الإعاقة".

وافتتح الورشة عامر علي رئيس اللجنة البارالمبية مرحباً بالحضور وناقلاً تحيات سيادة اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة والوزير عصام القدّومي الأمين العام للمجلس الأعلى.

 وتحدث علي عن دور البارالمبية في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة في مجال الرياضة.

وقال باسم عريقات مدير مديرية التربية والتعليم في محافظة رام الله والبيرة، إن مثل هذه الورشات مهمة جداً من حيث كونها تمثل فئة عزيزة على قلوبنا، مضيفاً أن هذه الورشة تؤكد على حق ذوي الإعاقة في ممارسة الرياضات المختلفة.

وعن دور التربية والتعليم أضاف عريقات أن التربية والتعليم تحتضن الطلبة ذوي الإعاقة في المدارس وتفسح المجال وتيسر كل السبل لهم ليحققوا ذاتهم في جانب الرياضة أسوة بباقي الطلبة، وذلك بدعم من سيادة الرئيس محمود عباس واللواء جبريل الرجوب.

وأكد عريقات على أن التربية والتعليم مؤازرة لهذه الخطوة في دعم فئة ذوي الإعاقة ولهم الحق في ممارسة كافة النشاطات والرياضات.

وقال موسى حديد رئيس بلدية رام الله "إننا أخذنا على عاتقنا دعم المرافق لذوي الاحتياجات الخاصة ويلزم أن يتحرك المجتمع أيضاً لدعمهم".

وأضاف حديد أن البلدية تعمل بشكل جدي لدمج ذوي الإعاقة مع المجتمع المحلي في كافة مناحي الحياة وليس فقط في جانب الرياضة.

وقدم الورشة ثائر ضراغمة المدير التنفيذي للجنة البارالمبية والذي استهل الورشة بذكر قصص نجاح لذوي إعاقة منها اللاعب حسام عزام من غزة وهو أول رياضي فلسطيني ينافس في الألعاب البارالمبية وفاز فيها بميدالية برونزية.

وتخلل الورشة عرض مفصّل لتاريخ اللجنة البارالمبية في فلسطين وتقرير صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني يشير إلى عدد وتوزيع ذوي الإعاقة في فلسطين.

كما وتحدث ضراغمة عن كيفية مواءمة الرياضة المدرسية لذوي الإعاقة وماهية الألعاب الرياضية الخاصة بكل حالة إعاقة، إضافة إلى دور المعلمين والمرشدين في المدارس بالتعامل مع ذوي الإعاقة في حصص الرياضة وكيفية تدريبهم والعمل على زيادة تحصيلهم الرياضي.

وطرح المدرب مثالاً على الألعاب الرياضية منها كرة السلة وكيفية إشراك ذوي الإعاقة في هذه اللعبة وخاصة المعاقين حركياً.

وقدّم المعلمون نبذة عن ذوي الإعاقة في مدارسهم وكيفية التعامل معهم وما هي الألعاب التي يطرحونها لهم للعب وإشراكهم مع بقية الطلبة.

جدير بالذكر أنه ومع التطور الذي شهدته رياضة الأشخاص ذوي الإعاقة، والحاجة الى التخصص في العمل من خلال إنشاء اتحادات ولجان رياضية متخصصة، فقد أقرّت اللجنة البارالمبية الدولية في عام 2005 ومن خلال مؤتمرها العام الذي عقد في بكين على تحويل الاتحادات الرياضية الوطنية الى لجان بارالمبية وطنية، وقد تحول الاتحاد الفلسطيني لرياضة الأشخاص ذوي الإعاقة الى اللجنة البارالمبية الفلسطينية في عام 2007 وتم اعتمادها بشكل رسمي على أنها هي اللجنة الوطنية المسؤولة عن جميع أوجه رياضة الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين.

 

شارك: