بهدف تطوير واقع الأندية الرياضية.. الإدارة العامة للأندية في المجلس الأعلى تعقد اجتماعها الدوري

بهدف تطوير واقع الأندية الرياضية.. الإدارة العامة للأندية في المجلس الأعلى تعقد اجتماعها الدوري
 

 

 
رام الله-إعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة: عقدت الإدارة العامة للأندية اجتماعها الدوري، أمس، في قاعة المجلس، بحضور الوكيل المساعد لشؤون الشباب والرياضة، وموظفي وكوادر دوائر الأندية في المجالس الفرعية، للحديث عن المنهج الذي سيتم اتباعه في العمل لنهاية 2018، والمقترحات المطروحة للعام 2019، بناء على ما ورد في الخطة التنفيذية الخاصة بقطاع الأندية (2018-2019) المنبثقة عن الخطة الإستراتيجية للمجلس الاعلى للشباب والرياضة.
 
ورحب مروان وشاحي، بالحضور، وأكد على أهمية ودور الإدارة العامة للأندية بمهامها وواجباتها في تطوير واقع الأندية الرياضية وتمكينها وتصويبها، وذلك تنفيذاً لتوجيهات قيادة المجلس ممثلة باللواء جبريل رجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، والأمين العام الوزير عصام القدومي بما ينص عليه القانون النافذ المنبثق من قانون الجمعيات والهيئات الأهلية رقم (1) لعام 2000.
وأثنى وشاحي على جهود الإدارة العامة في تنظيم دورات إرشاديه للأندية في كافة المحافظات الشمالية، وفقاً لوحدة المفهوم والإجراء الناظمة لعمل الإدارة العامة للأندية، وشدد على أهمية انجاز تصميم قاعدة بيانات محوسبة للأندية، وربطها مع الإدارة العامة، لتصبح نافذة إلكترونية محكمة تساهم في تشخيص وتطوير الأندية الرياضية وتحسين أدائها، حيث يتم العمل عليها بالشراكة مع الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.
كما تحدث وشاحي حول عملية تمكين الأندية من خلال تدريب الهيئات الإدارية، ووضع معايير خاصة للمساعدات المالية، وأهمية المساهمة في تطوير مشاريع البنية التحتية والتطويرية، وأشار أيضا إلى موضوع ترخيص الصالات والمراكز الرياضية والأكاديميات، حيث سيتم تجديد ترخيصها وفقاً لنظم ولوائح معتمدة للعام 2019 بإجراءات إدارية لدى المجلس وفنية لدى اتحاد اللعبة.
 
ومن جانبها، أكدت ماهرة الجمل على الدور التكاملي لدوائر وموظفي الإدارة العامة للأندية في المركز والفروع، من أجل تقديم خدمة ذات جودة أفضل ومواكبة للتطور، للأندية الرياضية، خاصة وأن الإدارة العامة للأندية تضع على سلم أولوياتها تمكين الأندية، ضمن خططها للعام 2019، من خلال تطوير قدرات الهيئات الإدارية وتمكينها واستهدافها بدورات تدريبية في المجالات القانونية والإدارية والمالية والاعلامية، وصولاً لمأسستها.
 
وقدم رائد نزال مدير دائرة الصالات والمراكز والأكاديميات الرياضية تقريراً عن واقع العمل والدور التكاملي ما بين المراكز ودوائر الاختصاص في المجالس الفرعية لضبط وتصويب أوضاعها وفقاً للنظم واللوائح كونها مؤسسات غير ربحية تساهم في صناعة الرياضة الفلسطينية كل في مجال اختصاصه.
وفتحت، الجمل، باب النقاش للحضور الذين قاموا بطرح مشاكلهم مستعرضين نقاط القوة والضعف بشكل تفصيلي والصعوبات التي واجهتهم في عملية تصويب الأندية، وأشارت لضرورة الحفاظ على حالة من التواصل الدائم مع الإدارة العامة للأندية في المجلس والتقيد بالإجراءات المعتمدة.
شارك: